حكاوي كلام بنات

الحمال وجمال البنات (الجزء الخامس)

الحمال وجمال البنات (الجزء الخامس)

فان وصلت الى صديقى الخياط وسالنى اين كنت البارحه فاخبرته هلكنى التعب ونمت خارجا فحزن لاجلى ثم شكرته على موقفه معى ودخلت خلوتى اذا ياتينى الخياط مرة اخرى ويخبرنى ان هناك شخص اعجمى يبحث عنى و معه فاسى ونعلى وطلب منى ان اخرج لاشكر هذا الاعجمى لانه وجد اشيائى وهو يخبرنى ذلك تغير لونى وتذكرت ماحدث وتغير حالى واذا بارضى انشقت وطلع منها هذا الاعجمى (العفريت) فاختطفنى وطار بى عاليا ثم نزل بى اسفل ارض وانا لا اشعر بنفسى ثم انزلنى القصر الذى به الصبية ورايتها عاريه والدماء تسيل من جسدها فبكيت بكاء مرير لما رايت واحسست بذنب لانى تركتها مع هذا الملعون فسالها هذ الجنى الحقير : هل هذا هو عشيقك فنظرت لى واخبرته انها لم ترانى سوى الان واخبرها انها ان لم تكن

راتنى من قبل فامرها ان تاخذ السيف وتقطع رقبتى به فنظرت اليها فاذا بها اخذت السيف ووقفت عند راسى فنهضت الى وغمزتنى وقالت انت الذى فعلت هذا كله فتراسلنا اشارات اخبرتها ان اطلب منها العفو والصفح لما بدر منى ثم تركت من يدها السيف عندما فهمت ذلك فاعطانى العفريت السيف وطلب منى قتلها وسوف يطلق سراحى فنظرتنى نظره فهمت منها انها تركتنى لحالى ولن تؤذينى مهما افعل وتركت السيف من يدى فاذا توجهت للعفريت واخبرته انها اول مرة يراها فيها فكيف ان يقتل شخص يرله اول مره ولكن هذ الملعون اخبره انهما بين حب وموده وضرب اوصال الصبيه يديها وقدميها وانا انظر الى ذلك تيقنت من الموت المحتوم من ذلك العفريت فنظرت الى بعينها حتى راها العفريت فاحنسها وقطع رقبتها فاخبره العفريت انه اختطفها وهى ذات اثنى عشر عاما وكان ياتيها بهيئة رجل اعجمى وفى عرفهم اذا اخطات المراه فى حق زوجها تقتل وهذا مافعله

العفريت وقال له اما انت فلا اثبت لى خيانتك وانى ساطلق سراحك ولكن مالبث اخبرنى ذلك حتى طمعت فى كرمه فقال لى: تمن ماتشاء هل اسحرك فى اى صورة تحب قال فقد طمعت ان يعفو الله عنى وان عفوت عنى يعفو عنك الله ثم اخبرنى ان لابد من سحرى وان لا اطل الكلام عليه حتى طار بى على جبل ورايت نفسى قرد عمرة مائة عام فحزنت حزنا شديدا على مظهرى هذا وبكيت على صورتى تلك فنزلت عن اسفل الجبل حتى اهتديت الى البحر المالح فاختبات وراء صخرة حتى اهتديت الى مركب فى هذ البحركان متجهه الى البر فسمعت احدهم يتكلم القوا بهذا القرد اللعين من هنا وقال احدهم انقتله وقال الاخر

اقتله بهذا السيف فمسكت طرف السف وبكيت حتى فهم احد البحارة انى استجير به فقال لهم لانقتله فلقد استجارنى فاجرته وكنت له مثل ظله وكنت له خير معين فى كل شئ بالمركب واذا بالمركب قد رست على اليابس ووصلنا الى مدينه اتوا اصحابها لتهنئه البحارة التجار بالوصول واخبروهم ان الملك ارسل ورق كل منهم يكتب رسالته بهذا الورق عباره عن سطر واحد وقمت وانا فى صورة القرد فخطفت منهم الدرج وغضبوا منى وارادوا رمى بالماء فطلب منهم الريس البحار تركى لانى اشرت لهم انى ملم بالكتابه فاخذت الدرج وكتبت مكتوب للملك اصف فيه حكمته وعظمة ملكه وعدله فاخذوا المكتوب من كل واحد وذهبوا اليه فلما راى المخطوطات اعجبه خطى يدى دون الخطوط الاخرى فطلب من الحرس ان ياتوا بمن كتب هذا المكتوب وان يزينوه ويلبسوه

احسن لباس ملكى فعندما اخبرهم ذلك اخذوا ينظرون لبعض ويضحكون بينهم وبين بعضهم ونهرهم كيف يضحكون على كلامه فاخبروه :ايها الملك نحن لا نضحك على كلامك ولكنك لو علمت من كتب المكتوب ستضحك انت ايضا فاخبروه انه قرد فتبسم ضاحكا هوالاخر ثم امرهم ايضا بذلك بان ياتوه به وهو مرتدى ذيى ملكى فاتوا به الى الملك وقدموا له الطعام والشراب وماتشتهى الانفس وعندما اقتربت من الملك جلست على ركبتى وقبلت الارض امامه ثلاث مرات وتعجب الحاضرين من حسن تصرفى وادب اخلاقى وجلست معه على مائدة الطعام وحين انتهينا من الاكل رفعت السفرة واخذت ادوات الكتابه واستمريت بالكتابه فى حكمه ومدحه حتى اثنى عليا فطلب منى ان العب معه الشطرنج فلعبت وغلبته حتى تحير منى وتعجب كيف يكون قرد بهذا الزمان فصيح وذكى هكذا وقال : لو كنت ادمى لكنت فقت اهل زمانى من كثره العلم والحكم والذكاء ثم قال للخدم اذهبوا واحضروا سيدتكم فذهبوا واحضروها وقالوا لها الملك يريدك فلما اتت لما تكشف عن وجهها فقال لها مالك يابنتى لا تكشفين عن وجهك قالت له مابك ابتى كيف اكشف عن وجهى ومعك شخص غريب فتعجب من كلامها فقال لها ليس هنا سوى هذا المملوك الصغير والخدم وهذا القرد فقالت لا يابتى هذا انه ليس بقرد انه ملك ابن ملك صاحب جزيرة الابنوس وهو مسحور من عفريت من سلالة ابليس الذى قتله زوجته ثم سحره وحوله الى قرد فنظر الى وتعجب من كلامها فبكيت ثم سالنى عن هذا الكلام فاومات له براسى نعم . . مع انتظار الباقى .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق